الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة

بالتعاون مع مجمع الامام الحسين(عليه السلام) العلمي لتحقيق تراث اهل البيت (عليهم السلام) أقامت كلية الآداب في جامعة البصرة مؤتمرها العلمي السابع في مجال تحقيق المخطوطات بعنوان (مؤتمر تحقيق المخطوطات وإحياء تراث البصرة المخطوط)

545 2018-01-01

بالتعاون مع مجمع الامام الحسين(عليه السلام) العلمي لتحقيق تراث اهل البيت (عليهم السلام) أقامت كلية الآداب في جامعة البصرة مؤتمرها العلمي السابع في مجال تحقيق المخطوطات بعنوان (مؤتمر تحقيق المخطوطات وإحياء تراث البصرة المخطوط)

فعاليات المؤتمرالعلمي بدأت بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم تلتها قراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء الذي ضحوا بالغالي والنفيس من اجل نصرة الوطن وحماية المقدسات، جاء بعدها كلمة عميد كلية الاداب في الجامعة ورئيس اللجنة التحضيرية في المؤتمر الاستاذ الدكتور مجيد حميد جاسم قائلا: بسم الله الرحمن الرحيم\\\\ بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (الأعلى/16) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (الأعلى/17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (الأعلى/18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (الأعلى/19)، الحاضر غرس الماضي والمستقبل جني الحاضر والتأريخ السجل الزمني لحياة الشعوب و الاشخاص و الامم، ان التاريخ هو الحضارةُ و تطورها، هو الانسانيةُ و تقدمها، هو العلاقات البشريةُ ومسيرتها، هذا الكلمات العميقة المعبرة لطالما استمعت اليها كل يومٍ على مدى سنين طوال عبر الصوت الرخيم، ولكثرة الاستماع لها خلال السنوات الطويلة تلك تذكرتها كلها، ووجدت عمق العلاقة بين المخطوطات التي كتبت في حقن التأريخ المختلفة و اهميتها الانسانية في مختلف العلوم و المعارف، وهو موضوع مؤتمرنا العلمي اليوم، فقد تناولت المخطوطات مختلف اهتمامات الباحثين وشتى المعارف و العلوم ،والسادة العلماء الاجلاء(محققوالمخطوطات) الذين افنوا زهرة شبابهم واحلى ايامهم في البحث والتقصي في مجال المخطوطات المختلفة و هاجز تحقيقها لافادة البشرية جمعاء.

وأتت بعدها كلمة مسؤول مجمع الامام الحسين(عليه السلام)العلمي لتحقيق تراث أهل البيت(عليهم السلام) الحاج مشتاق صالح المظفرالتي جاء فيها: نبارك لكم هذا المؤتمر العلمي الذي سعت في إقامته ثلّة طيبة من الاساتذة في كلية الآداب المهتمين في إحياء تراث البصرة المخطوط، وهذا العمل الكبير ينمّ عن حرصهم شديد وحبّهم لتراث مدينتهم الطيبة، حيث إنّ لهذه المدينة تراث عظيم من صدر الإسلام، فحيثما وُجد العلماء وجدت المخطوطات معهم، والبصرةُ معروفة بعلمائها منذ القرن الأول وما زالت فهي أرض العلماء والأدباء والشهداء، فمن منطلق التراث المخطوط سعت العتبة الحسينية المقدّسة وبتوجيه من سماحة المتولي الشرعي سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي دام عزه إلى تأسيس مجمع الإمام الحسين(عليه السلام) العلمي لتحقيق تراث أهل البيت (عليهم السلام)، فمنذ ثلاثة أعوام اُسسَ هذا المجمع وقد جَمعَ فيه شمل المحققين ولمّ شتاتهم فقد عمد المجمع الى رعايتهم وطباعة ما لديهم من أعمال محققة اضافة الى تزويدهم بالمخطوطات التي يحتاجونها.

واضاف الاستاذ مشتاق المظفر: من هذا المنبر المبارك الذي يتسم بالعلم والمعرفة نأمل بأن تصل رسالتنا العلمية إلى جميع جامعات العراق وبالخصوص كليات الآداب والعلوم الإسلامية، بالتوجه نحو تحقيق التراث العراقي والاهتمام به، ونوصي رؤساء الجامعات وعمداء الكليات بقبول طلاب الماجستير أو الدكتوراه بإعطائهم شهادات على أثر تحقيق أثر خطي من اجل تحفيز ابنائنا الطلبة على السعي في الوصول الى المخطوطات التراثية في البلاد والحفاظ عليها، وبالختام اود ان اتقدم بوافر الشكر و الامتنان الى رئاسة الجامعة البصرة المحترم وعمادة كلية الآداب على هذا الاهتمام الكبير بالتراث وإحيائه داعياً لهم الباري عزّ وجلّ بالموفقية والاستمرار نحو مساعٍ أشمل وأكمل بتحقيق تراث هذه المحافظة المباركة، وكذلك الاهتمام بهذه الثلة العلمية الطيبة والحريصة على إحياء وتحقيق تراث علمائها وإسنادهم وتخصيص مكان مناسب لهم وتزويدهم بكل ما يحتاجونه من مستلزمات.

من جانبهُ تحدث مقرر المؤتمر وعضو في اللجنة العلمية الدكتور قاسم خلف قائلاً: إنّ التحقيق العلمي للمخطوطات هو موجود منذ القدم، وبحكم تدريسي له و اختصاصي به اضافة الى تقربي من اساتذة كبار اصحاب الاختصاص جاءت فكرة تسليط الاضواء على تراث مدينة البصرة الفيحاء لما تملكه هذه المدينة الفاضلة من ارث حضاري عظيم يرجع عمره الى مئات السنين، كذلك من اجل تسليط الضوء على منزلة مدينة البصرة العلمية وعلمائها، واضاف خلف: ان اختيار اللجنة العلمية لهذا المؤتمر جاءت من خلال اختيار المحققين البارزين في العراق، من اجل الخروج بكمية كبيرة من العلم و المعرفة في مجال تحقيق المخطوطات، حيث شارك في المؤتمر (23) بحثاً لأساتذة من مختلف الجامعات العراقية، حيث تم توزيع شهادات المشاركة للاساتذة الباحثين والشهادات التقديرة للاساتذة أعضاء لجان المؤتمر.

الجدير بالذكر: إنّ المؤتمر استمر لمدة يومين(صباحي، مسائي) وخرج بمجوعة من التوصيات اهمها، العناية بمادة تحقيق النصوص ونشرها و إدخالها في المناهج الدراسية سواء في الدراسات الاولية او العليا مع العناية بتطبيقات التحقيق في الدراسات اللغوية و النحوية كونها جزءا من اطاريح الدراسات العليا حصراً، إضافة الى توجيه طلبة الدراسات العليا في كتابة أطاريح علمية تستند على التحقيق بشرائطه العلمية، كذلك الدعوة الى اصدار نشرة او مجلة تعنى بأخبار التحقيق في العراق وخارجه وتسليط الضوء على المدرسة العلمية في مادة التحقيق، اضافة الى المواظبة على اقامة الندوات و الملتقيات التخصصية وتشجيع الباحثين في كتابة وتلاقح الافكار حول تجديد قراءة تراثنا العلمي، وكذلك ضرورة انفتاح الجامعات العراقية على المؤسسات العلمية التي تنعى بتحقيق التراث ونشره حتى يكون هناك تداخل تفاعلي ومعرفي ما بين المؤسسة الاكاديمية و المؤسسات الاخرى.

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك